English

أعراض انخفاض السكر أثناء النوم: اعرفها وخذ حذرك

انخفاض السكر (Nocturnal hypoglycemia) هي حالة قد لا يعي البعض أنهم مصابون بها على الرغم من شيوعها، وقد يكون لها عواقب خطيرة إن لم تتم السيطرة عليها في الوقتأثناء النوم أو انخفاض السكر الليلي المناسب. إليك أبرز المعلومات عن هذه الحالة وأعراضها:

ما هي أعراض انخفاض السكر أثناء النوم؟

ظاهرة انخفاض السكر أثناء النوم هي ظاهرة قد تصيب مرضى السكري بشكل خاص. وهذه أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بها: 

1. أعراض انخفاض السكر أثناء النوم للبالغين 

هذه أبرز أعراض انخفاض السكر أثناء النوم للبالغين:

  • تغييرات في درجة حرارة الجسم قد تظهر على هيئة ارتفاع في درجة الحرارة قد يكون مصحوبًا بتعرق ورطوبة ملحوظة على سطح البشرة أو برودة في منطقة العنق.
  • اضطرابات النوم والأرق والشعور بالانزعاج والضيق أثناء النوم لسبب غير واضح.
  • تغيرات في إيقاع عملية التنفس، فتارة قد تتسارع أنفاس المصاب بشكل مفاجئ وتارة أخرى قد تصبح بطيئة أكثر من المعتاد.
  • كوابيس قد تجعل الشخص ينهض من نومه ليلًا شاعرًا بالذعر والهلع.
  • تسارع في إيقاع ضربات القلب.
  • رجفة وقشعريرة في الجسم.
  • التحدث أثناء النوم.

إذا لم يتسبب انخفاض السكر أثناء النوم باستيقاظ المريض فجأة ليلًا، من الممكن للانتباه لبعض المؤشرات صباحًا أن يساعد المريض على معرفة ما إذا كانت نوبة من انخفاض السكر قد داهمته ليلًا، مثل المؤشرات الاتية:

  • الاستيقاظ صباحًا مع شعور غريب بالصداع
  • الشعور بتعب وإرهاق غير معتاد نهارًا.
  • رطوبة غير طبيعية في الوسائد أو أغطية السرير نتيجة التعرق الليلي. 
  • الاستيقاظ بمستويات سكر دم مرتفعة أكثر من المعدل الطبيعي.

يجب مراجعة الطبيب دون تأخير في حال لاحظ المصاب ظهور الأعراض المذكورة انفًا عليه ليلًا، أو في حال لاحظ شخص اخر ظهور هذه الأعراض على المريض أثناء مراقبته خلال فترة نومه.

2. أعراض انخفاض السكر أثناء النوم للأطفال

لا تختلف أعراض انخفاض السكر أثناء النوم للأطفال عن تلك التي قد تظهر على الكبار، ولكن من الممكن أن يضاف إليها الاتي:

  • نوبات من البكاء.
  • استيقاظ الطفل بجسم مرهق ومترنح. 

إذا ما كان الطفل مصابًا بمرض السكري، يجب على والديه تفقده أثناء النوم، لا سيما منطقة العنق لتفحص ما إذا كان عنق الطفل باردًا ليلاً، فانخفاض السكر أثناء النوم قد يكون مقلقًا بشكل خاص في حالات الأطفال المصابين بالسكري.

 

هل أعراض انخفاض السكر أثناء النوم واضحة دومًا؟ 

على الرغم من أن أعراض انخفاض السكر أثناء النوم قد تدفع المصاب للاستيقاظ من نومه ليلًا أو قد تخل بجودة نومه الليلي، إلا أن هذا ليس الحال دومًا.

فقد يمر المريض بنوبة من انخفاض السكر الليلي دون أن يعي ذلك ودون وجود أية أعراض واضحة، مما قد يجعله يعاود ممارسة حياته بشكل طبيعي دون أن يحصل على العناية الطبية اللازمة، وهذا التأخير في الحصول على العلاج اللازم قد تكون له تبعات صحية سلبية عديدة.

مخاطر عدم علاج انخفاض السكر أثناء النوم

إذا لم يحصل المريض على العناية الطبية والعلاج اللازم في الوقت المناسب، قد يرفع هذا من فرص الإصابة بما يسمى بعدم الانتباه لانخفاض السكر (Hypoglycemia unawareness)، حيث لا تظهر على المريض أية أعراض حتى لو انخفض السكر في جسمه، لا سيما خلال الثلاثة أيام التالية لنوبة انخفاض السكر الليلي.

من الممكن لاستمرار انخفاض السكر في الجسم دون علاج أن يؤدي لمضاعفات صحية خطيرة، مثل: فقدان الوعي، والنوبات، والوفاة.

أسباب انخفاض السكر أثناء النوم 

هذه بعض العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بانخفاض السكر أثناء النوم:

  1. هبوط مستويات الأنسولين القاعدي (Basal Insulin) في الجسم. 
  2. استهلاك الكحوليات قبل النوم
  3. تفويت وجبة العشاء أو عدم تناول كمية كافية من الطعام بعد الحصول على الجرعة المعتادة من الأنسولين ليلًا. 
  4. الحصول على جرعة كبيرة من الأنسولين تتجاوز كمية الجرعة الموصى بها للمريض في المساء.
  5. ممارسة بعض الأنشطة المرهقة نهارًا، لذا من الشائع أن تظهر أعراض انخفاض السكر أثناء النوم مثلًا خلال الليلة الأولى بعد أول نهار لك في النادي الرياضي.

كيف تحمي نفسك من انخفاض السكر أثناء النوم؟ 

إذا ما لوحظ ظهور أعراض انخفاض السكر أثناء النوم، هذه بعض الإجراءات التي قد تساعد على الحماية من تكرار الإصابة مجددًا بهذه الظاهرة المزعجة ليلًا:

  • فحص وقياس مستويات سكر الدم مباشرة قبل الخلود للنوم ليلًا، والحرص على أن يكون أعلى من 6.5 مليمول لكل لتر.
  • قياس مستويات سكر الدم إن أمكن قبل الفجر في حدود الساعة الثالثة صباحًا، وقياسها مجددًا إبان الاستيقاظ صباحًا.
  • مناقشة الطبيب بشأن تعديل جرعة الأنسولين المسائية إن كانت هذه الجرعة هي السبب في حصول انخفاض السكر أثناء النوم.
  • تناول بعض مصادر الكربوهيدرات قبل النوم ليلًا.
  • عدم تفويت الوجبات اليومية.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 11 مارس 2021